fbpx

Amazon

États-Unis : une sénatrice veut démanteler Facebook, Google, Amazon et Apple

Elizabeth Warren, sénatrice du Massachusetts et candidate à l’investiture pour la présidentielle de 2020 juge que les GAFA (Google, Amazon, Facebook et Apple) ont « trop de pouvoir sur notre économie » ou du moins sur l’économie américaine. Pour lutter contre ces entreprises, Elizabeth Warren veut mettre en œuvre ce qu’elle appelle la « neutralité des plates-formes ».  Cela consiste à interdire à Amazon, Google, Facebook ou Apple de vendre leurs propres produits sur leurs interfaces. What I’m proposing is in line with our country’s history of antitrust laws—and it’s a big part of what has allowed our economy to grow and new companies to thrive. You can read more about how our plan is going to work here: https://t.co/2rWT0wJ8vD— Elizabeth Warren (@ewarren) March 8, 2019 La candidate propose également d’adopter la loi « antitrust ». En vigueur aux États-Unis et utilisée en 1998 contre Microsoft, cette loi supprime les « fusions anticoncurrentielles », telles que les rachats de WhatsApp et de Instagram par Facebook ou encore Whole Foods et Twitch par Amazon. Ainsi, l’entreprise serait scindée en autant d’entités indépendantes qu’elle comporte de services distincts.Pour la candidate démocrate, la suppression de ces fusions favoriserait une concurrence saine sur le marché.

شنو هو المصير ديال أمازون من بعد الطلاق ؟

خبر الطلاق خداتو وول ستريت بجدية، بحيث أن المستثمرين كيترقبوا لمعرفة ما إذا كانت تسوية الطلاق غادي  تأثر على سيطرة بيزوس على أمازون. "بعد فترة طويلة من الاستكشاف المحب والمنفصل عن التجربة، قررنا الطلاق ومواصلة حياتنا المشتركة كأصدقاء" السيدة بيزوس ، الي لعبت دور أساسي في المساعدة على إطلاق أمازون ، كانت حاضرة منذ كتابة خطة العمل، من أيام الكاراج ومستودع خزانة الطابق السفلي  وبالتالي يقدر يكون عندها الحق في الحصول على نصف ثروة : بحيث يمكن ليها التأثير على تصويت المساهمين على القرارات والضغط من أجل إجراء تغييرات في الشركة  و لكن بالتأكيد مغادياش تاخد مقعد في مجلس الإدارة أو تتحكم في الشركة, بل مجرد مساهم عادي، كبير ، لكن من فئة واحدة. كما أن Bezos مغاديش يفقد السيطرة على الشركة بالكامل : هو مساهم كبير و كيبقا المؤسس و الرئيس التنفيذي، بحيث أن السيطرة ديالو مضمونة بثقة المساهمين. يمكن لهاد الطلاق يعاود ترتيب الثروة العالمية إذا الزوجان قسموا الثروة ديالهم  (137 مليار دولار) بشكل متساو، وفقا لمؤشر بلومبيرج الملياردير ، وهو ترتيب لأغنى 500 شخص في العالم يمكن أن ماكنزي (48 سنة) تحصل على مبلغ 69 مليار دولار، الشيء اللي يقدر يخليها  أغنى امرأة في العالم. كما يمكن أن بيل غيتس ، المؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت، اللي تبلغ قيمة ثروته حالياً 92.5 مليار دولار، يرجع أغنى شخص في العالم مرة أخرى بعد ما تفوق عليه Jeff Bezos ف 2017.